13 ألف مستفيد من خدمات “عيوني” الصحية خلال العام 2023

أصدرت جمعية "عيوني" الصحية، تقريرها السنوي لعام 2023م، حافلًا بالإنجازات والعطاءات الإنسانية. وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السويلم إنه سعيد بهذه الإنجازات؛ لأنها تدل على أن الجمعية تسير بخطوات ثابتة نحو التميز وتحقيق رسالتها في تقديم خدمات صحية نوعية في مجال صحة العيون وفقًا لأولوية الاحتياج. وأضاف أن "عيوني" تبذل جهودًا كبيرة من أجل الارتقاء بخدماتها الصحية في مجال العيون، وتقديمها بجودة عالية تضمن سهولة وصولها للمستفيدين؛ تعزيزًا لرؤية 2030 في بناء مجتمع صحي وسليم. ومن جانبه، عبّر نائب رئيس مجلس الإدارة رئيس اللجنة التنفيذية الدكتور سلمان بن عبدالله المطيري، عن سعادته بما حققته الجمعية من إنجازات في عام 2023م. وأشار إلى أن الجمعية تمكّنت من علاج أكثر من 13 ألف مستفيد، بقيمة اقتصادية تقدر بأكثر من 16 مليون ريال، بعد توفيق الله عز وجل، ثم فريق عيوني الاحترافي الذي يعمل بجد واجتهاد من أجل تقديم خدمات صحية متميزة عبر خطة طموحة رُسمت معالمها بوضوح لتقديم خدمات علاجية ووقائية بمهنية وجودة عالية. وأضاف "المطيري": أن هذه الإنجازات نتيجة طبيعية لما انتهجته الجمعية من عمل دؤوب ونهج مدروس، اتّسم بالتركيز على الاحتياج الفعلي للمجتمع والشراكات الفاعلة والاستثمار في العنصر البشري، وتوظيف التكنولوجيا الحديثة للتواصل مع المستفيدين وإدارة البيانات وتحليلها وكذلك الالتزام بأعلى معايير الشفافية والحوكمة الرشيدة، متمنيًا لها مزيدًا من التوفيق النجاح. وفي سياق آخر، قال المدير التنفيذي لـ"عيوني" صالح العطيفي: إن الجمعية وبعد مرور ثلاث سنوات على تأسيسها، ترسم الآن خطتها الاستراتيجية الأولى لها؛ لتوسيع نطاق ونوعية خدماتها التي تُحقق بإذن الله، الاستدامة الصحية البصرية لتُواكب في توجهاتها الاستراتيجية رؤية المملكة. وأوضح "العطيفي" أن الجمعية تمكّنت من رسم البسمة وتحسين الحياة البصرية بعد توفيق الله، ثم بفضل الداعمين وشركاء الجمعية ومتطوعيها لـ 13.646 مستفيدًا. كما أسهمت برامج الجمعية الوقائية من تسهيل وصول خدماتها للكشف المُبكر، للحد من اعتلال صحة البصر والحد من الإصابة بالعمى، في إطلاق قوافل طبية ميدانية شملت 18 برنامجًا وقائيًا ميدانيًا. ووسعت نطاق وصول الخدمة لعشرة مواقع في مدينة الرياض وما حولها من المحافظات، استفاد منها 12.146 مستفيدًا. وفي جانب "الاستثمار التطوعي"، فتحت "عيوني" الفُرص التطوعية للممارسين الصحيين، بمشاركة 167 متطوعًا في تنفيذ برامجها الصحية من خلال 18 فرصة تطوعية بلغت ساعاتهم التطوعية 2154 ساعة بقيمة اقتصادية تقدر بـ 162.204 ريال سعودي. وفي مجال الشفافية والحوكمة، أفاد "العطيفي"، بأن الجمعية حصلت على 99.18% في تقييم الحوكمة. وختم "العطيفي" تصريحه بتقديم جزيل الشكر لكل من أسهم بجهده ووقته من أجل مشروعات الجمعية وبرامجها، متطلعًا إلى مزيد من الدعم والتعاون لتحقيق أهدافها الرامية إلى تعزيز صحة المجتمع؛ بما يسهم في تعزيز التنمية الصحية المستدامة.